حمدين صباحي قاطعوا المسرحية الانتخابية الهزلية



اطلقت الحركة المدنية التي تضم 7 احزاب وطنية وما يقرب من 150 شخصية عامة حملة خليك في البيت 

قام حمدين صباحي ومجموعة من رموز الحركة المدنية بالاعلان عن مقاظعتهم للأنتخابات الرئاسية القادمة في مؤتمر صحفي بالامس يدعون الشعب المصري لمقاطعة الانتخابات الرئاسية واطلقوا حملة خليك في البيت وقاطع المسرحية الانتخابية الهزلية 

حيث تحدث حمدين صباحي مشيرا للشعب المصري الحريص علي الديمقراطية ان يقوموا بمقاطعة الانتخابات ويتمسك بحقه في عدم المشاركة في المسرحية الانتخابية الهزلية كما وصفها فلا يوجد مرشحين من وجهة نظره ووجهة نظر المؤيدين له حيث ذكر اطلقهم لحملة خليك في البيت وقاطع الانتخابات مشيرا الي انه لا يجب المشاركة فيما تريده السلطات من تزوير اراء المصريين عبر تلك الانتخابات 

وان النظام يجب ان يتحمل المسئولية كاملة لما وصلت له الاوضاع السياسيه نتيجة تطبيق الرأي الخطاء والاستمرار فيه مشيرا الي ان الحمله تدعم اي مصري يقف في طريق الحكم الفردي الذي يحتقر الدستور المصري

ولفت الانتباه الي ان النظام الحالي قد نجح في النيل من اي فرد حاول المشاركة في الانتخابات بعدة طرق عن طريق تسويء سمعة الفرد عن طريق الاعلام الكاذب كما زعم او عن طريق الحبس وتلفيق القضايا له والذي نجح في ان يقوم بحقه في الانتخابات هو من قام بالتجميل في النظام لذا ندعو المصريين برفض الانتخابات كليا وعدم المشاركة فيها حيث لم يعد لدينا الحرية في اختيار رئيسنا

وتحدث الدكتور عبد الجليل ان تلك الانتخابات تخلو من المصدقية والحرية ف الاختيار والنزاهه والجدية و تم التلاعب بها بحيث يصعب علي الشعب اختيار رئيسهم 

وتدعو الحركة الي انضمام باقي الاحزاب لها لمحاولة الحد من تلك المهزلة 

وتحدث عضو حقوق الانسان عن الامر قائلا هذا المشهد لا يليق بمصر والثورة وشهداء الثورة وان تلك الانتخابات ما هي الا مهزلة 

وفي المقابل انتقد البعض هذه الحملة مبررا بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي بشخصه قام بالدعوه الي المصريين بأنتخابه او انتخاب غيره فالامر يحمل الديمقراطيه في الاختيار وليس كما تزعم الحركة وان مقاطعة الانتخابات غير ايجابية بالمره وسوف تؤثر علي صورة مصر امام العالم زاكرا ان تلك الحمله ما هي الا هدم للبلد فالمصري يعرف اين تقع المصلحة وليس بحاجه الي احد يوعيه ولديه القدرة التامة علي اختيار من يريد فمصر دولة ديمقراطية 

ولو ان مصر فعلا يوجد بها ديكتاتوية لما استطاع اليوم تلك الحركة ان تقوم بالمؤتمر الصحفي وتدعو المصريين الي مقاطعة الانتخابات فالشعب وحده هو من يستطيع تقرير مصيره ومصير بلده دون وصاية من احد ولن يستطيع احد مهما كان ان يجبر المصريين علي مقاطعة الانتخابات وفي المقابل لا نحتاج لعمل حملة مضادة لأن المصريين هم من سيقررون 

وقال مدير مركز الدراسات السياسية ان دعوات المقاطعة لا تساعد ابدا فيجب علي التيار المدني ان يدعو لنزول الانتخابات ودعم مرشح من المرشحين والحركة المدنية يجب ان تقف لمساعدة الفائز في اعماله ومساعدته فهذا التيار لا يفعل شيء الا عزلة الناس عنه 

ولم يحدث في التاريخ من قبل ان قاطع المصريين الانتخابات ربما تتولد بعض المظاهرات ولكن لن يكون هناك مقاطعه

واختتم الامر بأن دور الحركة المدنية يجب ان يحث المصريين علي نزول الانتخابات وليس مقاطعتها